منتدى الطريق الى العلم والمعرفة

مرحب بك زائرنا الكريم ان كانت هذه زيارتك الاولى فتفضل التسجيل ولن تندم ستجد كل ماتحتاجه من دروس وملخصات وكتب
منتدى الطريق الى العلم والمعرفة

منتدى تعليمي جزائري يتضمن بعض أقسام الدين


  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

رمضان في حياة الرسول

شاطر
avatar
اميرة المنتدى

المساهمات : 414
نقاط : 900
تاريخ التسجيل : 18/05/2018
العمر : 12
الولاية : الجزائر

رمضان في حياة الرسول

مُساهمة من طرف اميرة المنتدى في السبت 19 مايو 2018 - 18:02

المسلم في عمره القصير أكرمه الله بمواسم للخيرات، وأعطاه من شرف الزمان ما يستطيع به أن يسرع في السير إلى مرضاته، وأن يعوض ما فاته من تقصير في حياته، إذا وُفِّق لاستغلال هذه المواسم في الطاعات والعبادات والخيرات، ومن أهم هذه المواسم وأفضلها شهر رمضان.

فرمضان شهر خير وبركة، حباه الله تعالى بفضائل كثيرة، منها : أن الله - عز وجل - أنزل فيه القرآن هدى للناس، ورحمة وشفاء للمؤمنين، قال الله تعالى: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ} (البقرة: 185).

وهو شهر العتق من النار، ففي حديث أبي هريرة رضي الله عنه: قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا كان أول ليلة من رمضان صُفِّدَت الشياطين ومردة الجن، وغُلِّقَت أبواب النار، فلم يفتح منها باب، وفتحت أبواب الجنة فلم يغلق منها باب، وينادي مناد كل ليلة يا باغي الخير أقبل، ويا باغي الشر أقصر، ولله عتقاء من النار وذلك كل ليلة) رواه البخاري.

وقد صام النبي صلى الله عليه وسلم رمضان تسع سنوات، قال النووي: "صام رسول الله صلى الله عليه وسلم رمضان تسع سنين: لأنه فُرِضَ في شعبان في السنة الثانية من الهجرة، وتُوفي النبي صلى الله عليه وسلم في شهر ربيع الأول سنة إحدى عشرة من الهجرة".

ولم يكن حاله ـ صلى الله عليه وسلم ـ في رمضان كحاله في غيره من الشهور، فقد كان يومه في هذا الشهر مليئاً بالطاعات والقربات، وذلك لعلمه بما لهذه الأيام والليالي من فضيلة خصها الله بها، وميزها عن سائر أيام العام، والنبي صلى الله عليه وسلم وإن كان قد غُفِر له ما تقدم من ذنبه، إلا أنه أشد الأمة اجتهادا في عبادة ربه وقيامه بحقه .

هديه ـ صلى الله عليه وسلم ـ في رمضان :

إفطاره وسحوره :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُعَّجِّل الفطر، ويفطر على رطبات يأكلهن وترا, فإن لم يجد فعلى تمرات, فإن لم يجد فحسوات من الماء، وكان يقول صلى الله عليه وسلم: (لا يزالُ النَّاسُ بخَيرٍ ما عجَّلوا الفِطرَ، عجِّلوا الفطرَ فإنَّ اليَهودَ يؤخِّرون) رواه ابن ماجه.

وأما السحور فكان يؤخره حتى ما يكون بين سَحوره وبين صلاة الفجر إلا وقت يسير، وكان من هديه تأخير السحور والمواظبة عليه, وحث أمته على ذلك وعدم تركه، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (تسحروا فإن في السحور بركة) رواه البخاري، وعن زيد بن ثابت رضي الله عنه قال: (تسحرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قمنا إلى الصلاة، قلت: كم كان قدر ما بينهما؟ قال: خمسين آية) رواه البخاري، قال ابن حجر في الفتح : " قال المهلب وغيره: " كانت العرب تقدر الأوقات بالأعمال، كقولهم: قدر حلب شاة، وقدر نحر جزور، فعَدَل زيد بن ثابت عن ذلك إلى التقدير بالقراءة، إشارة إلى أن ذلك الوقت كان وقت العبادة بالتلاوة "، وقال ابن عبد البر: " أحاديث تعجيل الإفطار وتأخير السحور صحاح متواترة " .

القرآن والصدقات :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان، يكثر فيه من الصدقة والإحسان وتلاوة القرآن، وذلك لقول ابن عباس رضي الله عنهما: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل، وكان جبريل يلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن، فلرسول الله صلى الله عليه وسلم حين يلقاه جبريل أجود بالخير من الريح المرسلة" رواه البخاري، فدل هذا الحديث على زيادة جود النبي - صلى الله عليه وسلم - في رمضان عن غيره من الأزمان، فرسول الله صلى الله عليه وسلم هو أجود الناس، ولكن أعلى مراتب جوده كانت في رمضان .

صلاة القيام :

قيام الليل من السنن والطاعات التي تتأكد في رمضان، فقد قال صلى الله عليه وسلم: (من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه) رواه البخاري، وكان صلى الله عليه وسلم يصلي إحدى عشرة ركعة، يطيل القراءة فيها جدا، كما ثبت من حديث أبي سلمة بن عبد الرحمن أنه سأل عائشة رضي الله عنها: (كيف كانت صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم في رمضان؟ فقالت: ما كان يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة ) رواه مسلم.

وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم بأنه من قام فيه مع الإمام حتى ينصرف من صلاته كُتِب له قيام ليلة كاملة، لقوله صلى الله عليه وسلم: ( .. من قامَ معَ الإمامِ حتى ينصرفَ فإنه يعدلُ قيامَ ليلة ) رواه ابن ماجه، والشاهد من الحديث قوله صلى الله عليه وسلم: ( من قام مع الإمام )، فإنه ظاهر الدلالة على فضيلة صلاة القيام (التراويح) في رمضان مع الإمام، ويؤيد هذا ما ذكره أبو داود، قال: سمعت أحمد يقول: "يعجبني أن يُصَلى مع الإمام ويوتر معه، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (من قامَ معَ الإمامِ حتَّى ينصرفَ فإنَّهُ يعدلُ قيامَ ليلة) رواه ابن ماجه .

الاعتكـاف وليلة القدر :

يُستحب الاعتكاف في رمضان وغيره من أيام السنة، وأفضله في رمضان، لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله عز وجل، فعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان) رواه مسلم، وكان من أسباب اعتكافه صلى الله عليه وسلم طلب ليلة القدر، فعن عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( تحروا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان ) رواه البخاري، فهي ليلة جعل الله العمل فيها خيراً من العمل ألف شهر، والمحروم من حُرِمَ خيرها، قال تعالى: {لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ} (القدر:3).

وقد حث النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أصحابه على الاجتهاد فيها في الطاعات، فعن أنس رضي الله عنه قال: دخل رمضان، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إن هذا الشهر قد حضركم، وفيه ليلة خير من ألف شهر، من حُرِمَها فقد حرم الخير كله، ولا يحرم خيرها إلا محروم ) رواه ابن ماجه، وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ) رواه البخاري .

الأخلاق :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خلقا, وقد قال الله تعالى عنه: {وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ} (القلم:4)، وقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من سوء الأخلاق بوجه عام، وخاصة في رمضان، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الصيام جُنَّة، فإذا كان أحدكم صائما فلا يرفث، ولا يجهل, فإن امرؤ قاتله أو شاتمه فليقل: إني صائم، إني صائم) رواه أبو داود. وقال صلى الله عليه وسلم: (منْ لَمْ يَدَعْ -يترك- قَوْلَ الزُّور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه) رواه البخاري .

أحداث وقعت في حياته ـ صلى الله عليه وسلم ـ في رمضان :

ـ الوحي: نزل القرآن الكريم على الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ في شهر رمضان، وجاء التصريح بذلك في قول الله تعالى: { شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ } (البقرة: 185).

ـ وفاة أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها: وذلك أيضاً في السنة العاشرة من المبعث وقبل الهجرة بنحو ثلاث سنين وهو المشهور.

ـ إرسال سرية حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه: وهي سرية سيف البحر التي وقعت في شهر رمضان من السنة الأولى للهجرة.

ـ غزوة بدر الكبرى: حيث وقعت في شهر رمضان من السنة الثانية للهجرة في اليوم السابع عشر، وقتل فيها من صناديد الكفر أبي جهل عمرو بن هشام، وأمية بن خلف، والعاص بن هشام بن المغيرة، وغيّبوا في قليب بدر، وفي نفس الشهر من نفس السنة وفي اليوم الخامس والعشرين وبعد عودته ـ صلى الله عليه وسلم ـ من بدر مباشرة ، كانت سرية قتل عصماء بنت مروان التي كانت ممن يؤذي النبي صلى الله عليه وسلم، وتعيب الإسلام وتحرض على النبي صلى الله عليه وسلم.

ـ وفي رمضان من السنة الثانية للهجرة ماتت رقية رضي الله عنها بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم زوج عثمان بن عفان رضي الله عنه.

ـ وفي السنة الثالثة للهجرة في شهر رمضان تزوج النبي صلى الله علية وسلم بزينب بنت خزيمة بنت الحارث رضي الله عنها التي لقبت بأم المساكين.

ـ وفي رمضان من السنة السادسة للهجرة كانت سرية زيد بن حارثة إلى بني فزارة .

ـ ومن الأحداث الهامة التي غيرت وجه التاريخ والتي وقعت في رمضان من السنة الثامنة للهجرة فتح مكة، وكان خروج النبي صلى الله عليه وسلم من المدينة في العاشر من رمضان ودخل مكة لتسع عشرة ليلة خلت منه، وفي نفس السنة والشهر أرسل النبي صلى الله عليه وسلم سرية خالد بن الوليد رضي الله عنه لهدم العزى لخمس ليال بقين من شهر رمضان، ثم أرسل ـ صلى الله عليه وسلم ـ سرية سعد بن زيد الأشهلي إلى مناة وذلك لست بقين من رمضان .

هذا بعض هديه ـ صلى الله عليه وسلم ـ في رمضان، وتلك هي طريقته وسنته فيه، فحري بنا أن نعرف لشهر رمضان حقه, وأن نقدره حق قدره، وأن تغتنم أيامه ولياليه، عسى أن نفوز برضوان الله، ويكتب الله لنا السعادة في الدنيا والآخرة .. وما أحوجنا إلى الاقتداء بنبينا ـ صلوات الله وسلامه عليه ـ، والتأسي به في عبادته وحياته، فالعبد وإن لم ولن يبلغ مبلغه، فليقارب وليسدد، وليعلم أن النجاة في اتباعه، والفلاح في السير على طريقه، قال الله تعالى: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً} (الأحزاب
avatar
محمد السعيد
مدير
مدير

المساهمات : 247
نقاط : 1494
تاريخ التسجيل : 24/04/2018
العمر : 17
الولاية : تيارت

رد: رمضان في حياة الرسول

مُساهمة من طرف محمد السعيد في السبت 19 مايو 2018 - 19:52

شكراااااااااااااا لك اختي العزيزة
avatar
اميرة المنتدى

المساهمات : 414
نقاط : 900
تاريخ التسجيل : 18/05/2018
العمر : 12
الولاية : الجزائر

رد: رمضان في حياة الرسول

مُساهمة من طرف اميرة المنتدى في السبت 19 مايو 2018 - 22:08

لا شكر على واجب اخي محمد


_________________
دعواتكم  لطلابنا بالنجاح
avatar
همس الوجود
مشرف عام
مشرف عام

المساهمات : 185
نقاط : 281
تاريخ التسجيل : 24/04/2018
العمر : 15
الولاية : جيجل

رد: رمضان في حياة الرسول

مُساهمة من طرف همس الوجود في السبت 19 مايو 2018 - 22:23

جعلها الله في ميزاان حسناااتك ختيتو
avatar
اميرة المنتدى

المساهمات : 414
نقاط : 900
تاريخ التسجيل : 18/05/2018
العمر : 12
الولاية : الجزائر

رد: رمضان في حياة الرسول

مُساهمة من طرف اميرة المنتدى في الأحد 20 مايو 2018 - 18:36

شكرا لمرورك اختي الطيبة


_________________
دعواتكم  لطلابنا بالنجاح
avatar
القنآص
♥مصمم♥
♥مصمم♥

المساهمات : 330
نقاط : 634
تاريخ التسجيل : 28/04/2018

رد: رمضان في حياة الرسول

مُساهمة من طرف القنآص في الأحد 27 مايو 2018 - 1:43

بارك الله فيك
avatar
اميرة المنتدى

المساهمات : 414
نقاط : 900
تاريخ التسجيل : 18/05/2018
العمر : 12
الولاية : الجزائر

رد: رمضان في حياة الرسول

مُساهمة من طرف اميرة المنتدى في الأحد 27 مايو 2018 - 15:34

يبارك فيك


_________________
دعواتكم  لطلابنا بالنجاح
avatar
شعلة المنتدى
♥عضوة مجلس ادارة♥
♥عضوة مجلس ادارة♥

المساهمات : 273
نقاط : 568
تاريخ التسجيل : 08/05/2018

رد: رمضان في حياة الرسول

مُساهمة من طرف شعلة المنتدى في الأحد 27 مايو 2018 - 18:00

جعلها الله في ميزان حسناتك


_________________



avatar
اميرة المنتدى

المساهمات : 414
نقاط : 900
تاريخ التسجيل : 18/05/2018
العمر : 12
الولاية : الجزائر

رد: رمضان في حياة الرسول

مُساهمة من طرف اميرة المنتدى في الأحد 27 مايو 2018 - 18:09

شكرا لمرورك الطيب اختي


_________________
دعواتكم  لطلابنا بالنجاح
avatar
شعلة المنتدى
♥عضوة مجلس ادارة♥
♥عضوة مجلس ادارة♥

المساهمات : 273
نقاط : 568
تاريخ التسجيل : 08/05/2018

رد: رمضان في حياة الرسول

مُساهمة من طرف شعلة المنتدى في الأحد 27 مايو 2018 - 19:56

العلم والمعرفة كتب:شكرا لمرورك الطيب اختي
لا شكر على واجب
avatar
وردة الصحراء
مشرف عام
مشرف عام

المساهمات : 168
نقاط : 300
تاريخ التسجيل : 26/04/2018

رد: رمضان في حياة الرسول

مُساهمة من طرف وردة الصحراء في الإثنين 28 مايو 2018 - 1:23

بارك الله فيكي


_________________
البعض يفسر الادب ....
خوفا .... لانه لم يتربى
على الاحترام بحياته ......
و البعض يفسر الطيبة ....
غباء ... لانه لم يعتد الا...
على سواد قلبه ..........
  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 22 يونيو 2018 - 6:22